عبده لتعلم الإنجليزية والكمبيوتر


عبده لتعلم الإنجليزية والكمبيوتر

منتديات عبده الأقصرى للغات (وخاصة الإنجليزى) والكمبيوتر ... وكذلك يهتم المنتدى بشؤون التعليم والمعلمين والطلاب فى جميع المراحل التعليمية المختلفة .
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شارك مرة واحدة واربح من الإنترنت يوميا مدى الحياة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أشهر موقع للربح من الإنترنت بأرباح يومية مدى الحياة
الإثنين 13 مارس 2017, 8:21 pm من طرف Admin

» شرح كامل لموقع Paytup وكيفية الربح منه مدى الحياة
الإثنين 13 مارس 2017, 8:14 pm من طرف Admin

» ? what do you know about Islam
الإثنين 27 فبراير 2017, 5:39 pm من طرف Admin

» قصة الإمام أبوحنيفة مع الملحدين
السبت 25 فبراير 2017, 8:45 am من طرف Admin

» إن مع العسر يسرا
السبت 25 فبراير 2017, 8:42 am من طرف Admin

» أكثر من 15 فائدة تحصلها عند صلاتك على النبي
السبت 25 فبراير 2017, 8:33 am من طرف Admin

» مشاهدة فيلم آخر ديك في مصر 2017
الأربعاء 08 فبراير 2017, 9:49 am من طرف Admin

» مشاهدة مباراة مصر ومالي بث مباشر بتاريخ 17-01-2017 كأس الأمم الأفريقية
الثلاثاء 17 يناير 2017, 1:59 pm من طرف Admin

» مشاهدة مباراة ريال مدريد واشبيلية بث مباشر بتاريخ 15-01-2017 الدوري الاسباني
الأحد 15 يناير 2017, 10:02 am من طرف Admin

إعلن معنا



 

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
سندس
 
مسلم وأفتخر
 
Hassan
 
فارس اللغة
 
khaledangle
 
أمير الشعراء
 
ام اياد
 
علاءالدين خالد
 
الباحث عن النجاح
 
خدمات عامة
 
آله حاسبة
عداد الزوار
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات عبده الأقصرى حقوق الطبع والنشر©2011 - 2012

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 قصائد هشام الجخ مكتوبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
  ;
   ;
avatar

الدولة : مصر
عدد المساهمات : 623
نقاط : 149181
تاريخ التسجيل : 10/01/2010
العمر : 28
الموقع : http://abdo4esl.weebly.com/
العمل/الترفيه : معلم لغة إنجليزية

مُساهمةموضوع: قصائد هشام الجخ مكتوبة   الثلاثاء 08 نوفمبر 2011, 3:08 pm














جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة


نبذه عن الشاعر هشام الجخ




صورة الشاعر هشام الجخ


الاسم الكامل: هشام كامل عباس محمود الجخ مهدي محمد علي سالم ابو جاموس

من قنا .. مركز ابو تشت..ومسقط رأسي سوهاج وخوالي كمان من سوهاج


درست واتربيت في سوهاج لغاية ما دخلت كلية التجارة هناك


حولت من تجارة سوهاج لتجارة عين شمس واتخرجت في جامعة عين شمس سنة 2003



اتعينت مشرف على المركز الثقافي في جامعة عين شمس في نفس سنة التخرج وعملت دراسات عليا في ادارة الاعمال في نفس الجامعة


زمايلي وانا اسسنا المركز الثقافي في الجامعة وكانت فترة نهاية التسعينات
وبداية الالفية الجديدة - بفضل الله - عصر مشهود له في تاريخ جامعة عين شمس
ادبيا


استقلت من الوظيفة بالجامعة سنة 2009 لاني باختصار معرفتش اعيش حياة
الموظفين التقليدية ده غير ان البيروقراطية وقتها كانت شيء قاتل لكل
الانشطة الطلابية ولكل مناحي الابداع


اهتميت بمشروعي اللي بقالي 15 سنة بحلم بيه وهو زيادة شعبية الشعر في مصر واعادة الشعر على السنة الشباب والاطفال



في السكة بقى حصلت حاجات كتير طبعا


حصلت على احسن شاعر عامية من اتحاد الكتاب سنة 2008


حصلت على شوية مراكز في الشعر الفصيح والعامي ايام الجامعة


يعني .. مش ده المهم


المهم اني بحب الشعر جدا .. وبذاكره .. وبكتبه على مهلي جدا جدا جدا


ومش بقول شعري لحد غير لما اكون انا قريته 40 مرة وعجبني تماما



بحب اسمع مزيكا هادية جدا


لكن ساعات بتلاقيني قلبت وشغلت مزيكا صاخبة وقمت ارقص


باستمتع قوي قوي قوي بالرقص الصعيدي والنوبي والسمسية



اهلاوي وبحترم جمهور الزمالك وكنت بالعب باك يمين في فريق سوهاج ايام 4-2-4 لما كان فيه حاجة اسمها باك وحاجة اسمها وينج



اتجوزت سنة 2004 وربنا افاض عليا بزوجة صالحة وبنتين زي القمر


مواليد اول اكتوبر ..يعني برج الميزان


رغم اني كنت ابن والدتي الوحيد - رحمها الله - لكن ما اظنش اني عشت كولد
مدلل .. يمكن لان والدتي - رحمها الله - كانت سيدة تربوية بحكم عملها كرئيس
قطاع تعليمي بسوهاج ويمكن لان ابويا لم يكن يفرق في المعاملة بين ابنائه
ونسائه فخرجنا جميعا متساويين في المعاملة والتربية



لما جيت القاهرة جديد كنت لسة في الجامعة اشتغلت في مجال التصميمات
والجرافيك والطباعة .. تركت المجال لكني مازلت - حتى وقتنا هذا - لما باعدي
على جسر السويس لازم ادخل عين شمس واسلم على صحاب المطابع والصنايعية
اصدقائي



باحترم الناس جدا


واي حد بيعمل معايا موقف وحش باحط نفسي مكانه وافكر باسلوبه واحاول اتعامل مع الموقف من وجهة نظره



امتع لحظاتي لما اقف على المسرح واشوف عيون الناس بتلمع وهي بتسمع شعر


واتعس لحظاتي لما حد ميعرفنيش يتهمني بالغرور





تابعوو قصائد هشام الجخ مكتوبة



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جُحَا



شُعُور سَخِيْف


إِنَّك تِحِس بِإِن وَطَنِك شَيْء ضَعِيْف


صَوْتِك ضَعِيْف


رَأْيك ضَعِيْف



إِنَّك تَبِيْع قَلْبِك وَجِسْمَك


وَإِنَّك تَبِيْع قَلَمِك وَإِسْمك


مَا يُجِيَبُوّش حَق الْرَّغِيف



سَأَلُوْا جُحَا عَن سِر ضَحِكِه


قَالِّك أَصْل اتْنَيْن وَشَبَكُو


الّلِى كَان مِن تَحْت مَيِّت


وِالْلِّى كَان مِن فَوْق كَفِيْف



دا شُعُور سَخِيْف


وشُعُور سَخِيْف


إِنَّك تَكُوْن رَمْز الشِحاتَة


تُبْنَى مَبْنِى لِلشِحاتَة


تَعْمَل وَزَرَاة لِلشِحاتَة




يَا سَاقِيَة دَوْرِى ... عدِّى فَوْقِى ودَّوسَى


نَصَّبُوا عَلَيَّا وشَحِتُوَنّى فِلُوسِى


رْبُطُوَنّى فِيْكِى .. حَتَّى مَا اتَغَمِيت


هُمَا الّلِى فَرِحُوْا وَوَحْدَى أَنَا اتَغْمِيت



أَنَا الّلِى صَاحِب الْبَيْت


عَايِش بِدُوْن لَازِمَة


وَلَمَّا مَرَّة شِكِيْت


إدُوَنّى بِالْجَزْمَة



مِش لَاقِي تَطْفَح ادِّيَك


هاتَوَلْنا .. و جِيَبُوَلْنا .. و إدُوْنا .. وَدَّوَنَّا


هنَجِيب مِنِيْن نِدِيْك


مِش لَاقِي تَطْفَح ادِّيَك


طَافِح يَا بَلَدِي غَدَايَا


وَلَوْعَتِي غَدايَه


و ادّي الْأَحِبَّه الْتَقَوْا


و اتَجَمَعُوا عَدَايَا


أَنَا الّلِى زَارْعَك دَهَب


بتَأْكُلَيَنّى سِبَاخ


إِن كَان دّة تُقُل وَدَلَع


بِزِيَادَة دَلِعْك بَاخ


لَا شُفْت فِيْكِى هُنَا


وَلَا شُفْت فِيْكِى تَرَف


كُل الّلِى فِيْكِى قَرَف



كَرَامَتنَا مْتِهَانَة


وَالْلُّقْمَة بِإِهَانَة


بِتَخْلْفِيْنا لَيْه لَمَا انتى كَارْهَانَا



يَعْنِى ايَه تَبْقَى إِنْتِى هِبَة الْنِّيْل يَا مَزَّة


وَكُل يَوْم الْمَيِّة تقَطَّع



يَعْنِى ايَه لِمَا اشْتَكَى غُلُو الْفَاتُوْرَة


يُقُوُلُو تَشَكَّى بَس تَدْفَع



لِمَا قَش الْرُّز ثَرْوَة بْتَتُحْرّق


وَأَمَّا نِفْط الْأُمَّة ثَرْوَة بِتَتُسَرّق


وَأَمَّا جَلَادُك عَلَى وْلَادِك بيَبْطّش


وَأَمَّا عِلْمَك مَا يلاقِيش يَآَكَل فَيُطَفش



يَعْنِى ايَه نَرْفَع ايْدِيَنا بِالْسَّلام لَجْل الْغُزَاة


وَيُعْنَى ايَه لِمَا ابْقَى مَاشَى فِى حَالِى اتْشد اشْتِبَاه


يَعْنِى ايَه لِمَا اتَحَبَّس أَرْبَع سِنِيْن حَبِس احْتِيَاطى


حَبس اعْتِبَاطي


يَعْنِى ايَه مُش حَاسَّة بِالْعُمْر وغَلاوَتِه


بَتَصَّبَى مُر الْعُمْر لِيَه


دّة انَا كِنْت ح اوْهَب لَك حَلَاوَتُه



أَنَا عُمْرِى مَا أَتَأُمِرّت


وَلَا حَطِيْت شُرِوَطّى


وَمَكَان مَا ترْسَى مَرْكَبُك


بِابْنَى شَطَوْطَى


أَنَا كُنْت جَيْشِك لِمَا مَمَاليلك بَاعَوْكَى


وَكُنْت يُوَسُف لَمَّا عِشَتَّى سِنِيْن عِجَاف


وَضلوَعَى دَى الّلِى فِى مَعْرَكَة قَادَش حَمُوْكَى


وَشَفايْفِى دَى الّلِى مَا بَطَلتَّش فِى يَوْم هِتَاف


دّة انَا كُل شِبْر فِى أَرْضِك اتْمَرمَغَت فِيْه


وَكُل يَوْم عَشَتِيْه


أَنَا اتغَذَّبّت بِيَه



بْتَكْرَهيَنّى عُيُوْنِك الْسُّوَدَة


وَأَيَامَى الّلِى فَاتَت


مَانْتِيش حَبُيْبَيْتَّى مِن الْنِهَارِدِة


حَبِيْبَتَّى مَاتَت



عَلَى صَوْت أَدَانَك جَرَس


فِى الْشِّدَّة صَاحيّنَلك


مِن امَّتِى كَانُوْا الْحَرَس


هُمَا الّلِى بَاقِيّنَلك



بِعْتِيَنّى عَلِشانِهُم


وعِنيِكَى مَعْصُوْبَة


يَاهَلِ تَرَى خْايِنّة


وَلَا زَيَّى مَغْصُوْبَة



كُل الْكَلَام اتْقَال


وَالْشِّعْر بَقِى مَاسِخ


وَالْصَّبْر عُلُو جِبَال


وَالْظُّلْم شَىْء رَاسِخ


وَطَن وَغْرْقَان فِى النْطَّاعَة


كُل شَىْء رَيْحَتُه نْطَّاعَة



عَلِّمُوْنَا بِالِعَصَايَة


وَرْضَعُوْنا الْخَوْف رَضَاعَة


عَلِّمُوْنَا فِى الْمَدَارِس


يَعْنِى ايَه كَلِمَة قِيَام


عَلِّمُوْنَا نَخَاف مِن الْنَّاظِر


فَيَتَمَنَّع الْكَلَام


عَلِّمُوْنَا ازَّاى نَخَاف


وَازَّاى نِكش


بَس نِسْيُوا يُعَلِّمُوْنَا الاحْتِرَام


فمُتَزْعَلُوّش


لِمَا ابْقَى مُش باسْمّع كَلَامُكُم


ومَاتَزْعَلُوّش لِمَا ابْقَى خَارِج عَن الْنِّظَام



مُسْتَنّى ايَه مِن طِفْل رَبَّوْه بِالزُّعَاق


غَيْر الْمَشَاكِل وَالْخِنَاق


كُل الّلِى بِيِقَوْلك بَحبِّك دُوَل نِفَاق


أَنَا لَمَّا قُلْت لَك بَحبِك


كَان نِفَاق



الْحُب يَعْنِى اتِيَن بَيَّدُوا


مُش ايِّد بِتُبَنِى وَسْتَمِيت تِيْت تِيْت يِهْدُو


الْحُب حَالَة


الْحُب مُش شِعْر وَقَوَّالِة


الْحُب يَعْنِى بَرَاح فِى قَلْب الْعَاشِقِيْن لِلْمَعْشُوقِين


يَعْنِى الغَلَابَة يْنَامُوْا فِى الْلَّيْل دَفْيَانِين


الْحُب يَعْنِى جَوَاب لِكُل الْمَسْجُوْنِيْن


هُمَا لِيَه بَقُوْا مَسْجُوْنِيْن


يَعْنِى أَعِيْش عَلَشَان هَدَف


عَلَشَان رِسَالَة


يَعْنِى احِس بِقِيمَتَّى فِيْكِى


إِنِّى مِش عَايِش عَوَّالَة



يَعْنِى لِمَا اعْرَق تُكَافِئيِى بِعَدَالَة


الْحُب حَالَة


الْحُب مُش شِعْر وَقَوَّالِة



الْحُب حَاجَة مَا تَتُوْجَدّش فِى وَسَط نَاس


بِتْجِيب غَدَاهَا مِن صَنَادِيْق الزِّبَالَة



بَارَت مَرَاعِيَنَا وَالْبِئْر قَد جَف


وَالْجُوْع يِكْوِينَا وَالْصَّبْر مَا كَفِى


وَالْقَلْب لَا يَهْدَا وَالْجُرْح لَا يُشْفَى


وَلِأَنَّنَا طَوْع


زِنِّا لَهُم خِفّا


جَاءُوَا بِمَوكَبِهُم


وَاشْتَغَلْت الْزَفَّة



الْدِّفِة مَظْبُوطَة


وَأَصْلا مَافِيِش دَفَّة


وَالْكَفَّة مُش مَايْلة


عَلَشَان مَافِيِش كَفَّة



و جُحَا الّلِى جَاى بِالْلَّيْل لِسَاه بِيتَخْفِى


شَايِف دِيْدَان الْغَيْط سَارِحَة وَمَارَحِمَاشى


مِن جُبْنِه شَاف الدُّوْد سَابَّه وَرَاح مَاشَى


وَلَا اتكسِف لِلْنَّاس


وَلَا حَس عَلَى طُوَلِه


الْنَّاس عْشَمهَا كَبِيْر جَرْيُّوا بيَشْكُولِه


ضَحِك جُحَا ضِحْكَة مَوَاشِى


مَادَام بُعَيْد عَن طِيَنّى ... مَاشَى



الدُّوْد قَاعِد لَك يَا جُحَا وَلَابُد فِى طِيْنِك


بَعْد مَا يَمُص فِى دِمَانَا مُش حِيِحَلَالُه الَا طِيْنِك



احْنَا اهْلَك


احْنَا رَجَالَتك عِمَّادّك


إِحْنَا وَقْت الْشِّدَّة سَنَدك


إِحْنَا زَادَك



يَا جُحَا احْمِى وْلَادِك


لَو كُنْت عَايِز تحْمَى طِيْنِك


سَوْف أَرْحَل


رُبَّمَا يَلْقَانِى مِن ارْجُو لَقَّاه


هامَشى وَيَا الشَّحَّاتَين



وَابْكَى عَلَى حِلْمِى الّلِى تَاه


بَس مُش هَاشحت رَغِيْف


هَاشحت وَطَن لِلَّه


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أَيْوَة بغَيْر


لَا انَا نَقْصَان وَلَا ضَعْفَان


وَلَا مَسْطُولْ وَلَا سَكْرَان


وَلَا زَايغ مِنْ عِيّنِيّ الْضَيِّ


وَلَا حَدَّ احْسَنَ مِنِّيْ فِيْ شَيّ


بَسّ بغَيْر



وَالَّلُيٍ قَالَوُلِك غِيْرَة الْرَّاجِلِ قِلَّةِ ثِقَةٌ اوْ قِلَّةِ فَهْمِ


خَلْقِ حِمْيَرَ



غيْرَةِ الْرَّاجِلِ نَارِ فِيْ مَرَاجِلِ


نَار بِتْنَوِّرْ مابْتِحْرَقش


وُاحْنَا صَّعايَدّةً بْنَسْتَحمّلّشِ


شَمْسِنَا حَامِيَة وعِرَقْنا حَامِيْ وطبَعْنا حَامِيْ


وَالَّلِيٍ تْخَلِّيْ صَعِيْدَيْ يحِبَّهَا


يَبْقَىْ يَا غُلْبهَا


اصَّلْنا نَاسْ عَلَىَ قَدْ الْطَّيِّبَةُ


كُلُّنَا هَيْبَةً


وَالْنِّسْوَانِ فِيْ بِلَادِنَا جَوَاهِرِ


طَبُ لَوْ عِنْدَكَ حِتّةْ مَاسَ


حتْخَلَيّهَا مَدَاسْ لِلْنَّاسِ؟؟


وَلَا حْتْقِفْليّ اوَضَة عَلَيْهَا بِمَيِّت تِرْبَاس


يمْكِن حَتَّىَ تَأْجِرِيْ لِيْهَا جُوَزّينَ حُرّاس


يَبْقَىْ انَا لَا انَا جَاهِل وَلَا غَافِل


كُلِّ الْفَرَقْ مَا بَيْنِيْ وَبَيْنَكَ انّيّ صَعِيْدَيْ


يَنْعَلْ ابُوْ دَهْ الْيَوْمَ الْاكْحَلِ


الَّلِيْ لَا لِيَهْ اخِرَ وَلَا اوَّلَ


الْلِيْ طَلَعَتْ لَقِيْتَنِيْ صَعِيْدَيْ



لَوْ كَانَ بِايْدِيْ


كُنْتُ اعْمِلَكُ هِنْدِيٌّ بِرِيْشِ


وَاقْلِبْ شِعْرِيَ كَنِيشْ كَرَابِيش


وَالْبَسْ لَكِ سِلْسِلَة مِتَدَّلدّلّة خَرَزَة وَقَلْب


بَسّ ازّايْ الْبَسْ لَكِ سِلْسِلَة ؟؟ هُوَ انَا كَلْبُ ؟؟




ثُمَّ الْعِبْرَةَ مَاهِيْش فِيْ الْلُّبْسِ


اصِلَ الْمُشْكِلَةَ عِنْدِكَ .. عِنّدِكَ ..


قُلْتُ حَاسيبهَا وَبُكْرَة تِحِس


بَعْدُه تِحِس


بَعْدُه تِحِس


دَهْ انَا لَوْ جِبْسِ كُنْت زَعَقْتُ


مَاشِيَ صَدَاقَة وْمَاشِي زَمَالَة


بَسّ مَاجَتْش عَلَىَ الْرَّجَّالَةِ



مَاهِيْ نِّسْوَانِ الْدُّنْيَا كَتَيَّرَ


وَانَا مَا بَقُولِشِ تَخَاصِمّيّ الْنَّاسِ


وَلَا تِتْحِجبيّ عَنْ الْرِّجَّالَةِ


وَلَا تَعْتَكْفِيّ وُتُسْكِنِّي دَيْرِ


بَسّ يَا رَيْتْ حَبَّة تَقْدِيْرُ


انّيّ بِحبِّكَ


وَانّي بَرِيْدكِ


وَانّي زَرِعَتْ حَيَاتِيْ فِيْ ايْدِكْ


وَانّي غَزَلْتُ بَنَاتِ الْدُّنْيَا عُقُوْد عَلَىَ جَيِّدَكِ


وَانّي تَعِبْتُ مِنْ التَّفْكِيْرِ


وَانّي بَغَيْرِ



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


مَاتْزْعْلّيش




لَو يُوَم قَالَوُلِك إِنَّه مُش بِايْن عَلَيْه أَثَر الْفُرَاق





وَانْه مُش بِيْجِيْب فِى سِيْرَتك وَانْه عَادَى


لَا بَان عَلَيْه أَثَر الْفُرَاق وَلَا فِى ألَّم وَلَا فِى اشْتِيَاق



حِجَاش قَصِيِدَه كَتَبَهَا فِيْكِى .. هِي دَي الّلِى طِلْعَتَّى بِيْهَا



أَمَّا هُو خَلَاص نِسِيَكَى .. عَادَتُه وَلَا هِيَشْتِرِيهَا


وُاحْنَا قُلْنَالِك زَمَان مابْتَسَمَعِيش... فَمَاتْزْعْلّيش



ثُمَّ هْو مَاكَانْش نَخْوَه



كَان بَيَتَأَخِّر عَلَيْكِى بِالْسَّاعَات



دَانَا لِسَّه فَاكِر وَقْفِتَك وَسَط الْبَنَات



فَاكِر هُدُومِك وَابْتِسَامَتك وَالْكَلَام... حَتَّى الْسُّكَات


لَو كَان فُرَاقِنَا صَحّى فِيْكِى كَام وَجَع


أَنَا كُل لِيّلَه بَنْدْبح م الِذِكْرِيَات







ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



سِرى جِدَاً إِلَى البَحر



وبَقُولُه يَا بَحر ليه المُوج فِى عِز الهُوج مَابِيخَلِصْش


و المِلح سَد وِدَانَك ودَانَك لَجل مَاتخَلِصش


يَا بَحر كَام ألف بِت زَغزَغت رِجلِيهُم


ورَفَعت عَنهَا الحِجَاب ولَزَقت فُستَانهَا بالعَانِى عَلَى ضَهرَهَا



وجَرَحت رِجْل الوَاد اللى جِرِى فِى ضَهرَهَا


وعَمَلت مِلحَك دَوَاَ واللى جِرَاحُه هَوَى


مَالهُوش طَبِيب غِيرَك



طَب لِيه بِتبخَل عَلَيَا


مَع إِن " نَـــــانَـــــا " صَبِيَه


زَغزَغت رِجلِيهَا ورَفَعت عَنهَا الحِجَاب


ولَزَقت فُستَانهَا بالعَانِى عَلَى ضَهرَهَا


ودَبَحتِنِى فِى مَهرَهَا ودَفَعتِلَك رَاضِى


خَلِيتلِى حُبِى قَضِيَه وعَمَلتِلِى قَاضِى


وكَوِيت بِملحَك جَرحِى كِيف الدَبْح


مِن مِيتَى يَا بَحر الِجرَاح بطِيب بِحَبِة مَلح


و أنا أصلِى واخد ع الـوَجَّع ..


و أمَّا الجِـرَاح بتْصِيـب جَـدَّع ..


بيصِير وجَعْهَا بــــ مِيت وَجَّع


تعرف يا بحر الـ ميت وَجَّع ..


وَجَّع اللى حَبيِتهَا وسَابِتنى


وَجَّع اللى بعنِيها سَابِتنى ..


وَجَّع اللى عَمَلِت مِنى رَمل فى قَعر جُوفَك رسَّبتنى ..


و تُسعُمِيت مِليُون وَجَّع للذكرَيَات ..


أصْل المحبه يا بحر مِش فَتره وتِعَدى


دِى عُمر شَايِل صُوت هِزَارِى و غُلب جَدّى ..


فِكر طَايِح يُوم يِجيب و شُهور يِوَدِّى ..


و تُسعُمِيت مِليُون وَجَّع ..


عَدَد المحَاره و الوَدَع


عَدَد الكَلام مِن بِين شَفَايِفهَا الجُمَال


عَدَد الشَمَاسِى و الكَرَاسِى و البَنَات ..


عَدَد الرِمَال عَدَد المطَر يا أبو قَلب أقسَى مِن الحَجَر ..


كُل اللى فَاكرِينَك بتجَمَّع للحَبَايِب شَملُهم ...


عَـــــــــــــالَــــم بَـــــــــــقَــــــــــ ــــــــــــــرْ


مَا أنَا جِبتَهَالَك .. مِشْ جِبتَهَالَك ؟ ..


شَهِد الشَمس اللى لِسّه سَمَارهَا فُوق ضَهرِى تِقُولَك


إِنى يَا بَحر إِئتَمَنتَك جِبتَهَالَك


ولا لِيه شَهِد رِمَالَك


عَلِّى صُوتَك سَمَّع الرَمل اللى مَدبُوح مِن قَسَاوتَك


وإِندَاهُه و إِن كَان يِجَاوِب إسألُه


فِين قُصُور الوَاد دَاهُه


هيقُولُولَك ما إنت يا بَحر اللى هَدِيتهَا


وسَوِيتهَا بِبَاقِى الشَط


هيقُولُولَك هُوَ هُوَ المُوج يا بَحر


زَى مَا جَمَّع حَبَايِب زَى ما كَسَر قُصُور


بَس النُوبَه دِى يا بَحر مُوجَك القَاسِى كَسَرنِى


هُوَ أَنا نَاقِص كُسُور


لَو تِعَرِينى يَا بَحر تِلقَى جُوَايَا بَنَات مَالْهَا عَدَد


ولَا إِتكَسَرتِش


زَى مَا تقُول جِسمى نَحَس مِن الحَريِم وبَقِيت وَتَـــدّ ..


بس النُوبَه دِى مَاإنتَصَرتِش


بَعتِرفلَك يَا هَوَى البَحر إِنى مَغلُوب النُوبَه دِى


بَس خَلِيك وَاعِى دَايماً و إفتِكِر مِين اللى بَادى


ومِن اللِيلادِى لا إِنتَ صَاحبِى ولا أعرِفَك


إِيَاك تِشُوفنِى بِبِنتْ حِلوَه وتُطلُب إِنى أعَرِفَك


صَبرَك عَلَيا


و هـ اكشِفَك و هــ جرِسَك و هـ جَرِفَك و هـ جَوِفَك و هـ كَتِفَك


كِيِفْ الذَلِيل


مِن اللِيلادِى سَمَاك يَا بَجر هتِبقَى لِيل


مِن اللِيلادِى هـ أطفِى شَمسَك و أطمِس الدُنيَا ونَهَارهَا


" نَـــــانَـــــا " مَـــــاتِـــــت


بَس فَاضِل لِسَه نَارهَا


و العَزَا عَالِق مَا بِينِى و بِينَك إنتَ


والله مَا هَقبَل عَزَاك


قَبل مَاخُد بإيدِى


تَـــــــــارهَـــــــا



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أَبَاتْشِيَ



حَبِيَت تَدُوْس أَرْضِي..أَرْضِي مَحبَتَشّيّ


حْتَبَات هِنَا الْلَّيْلَةَ..بُكْرَةً مَحَتْبَتَشّيّ



حَمِّلَ قَنَابِلكَ هَاتِ..كَيِّلْ وَحَمِّلَ لِيَ


رَاحَ امُوَتْ .. وَوَقْتُ مَا امُوَتْ .. عَيِّلٌ يكَمِّلْ لِيَ



مَعَنَاش سِلَاحَ مِ الْلَّيْ


وَلَا طَيَّارَاتْ مِ الْلَّيْ


وَالْبُنْدُقِيَّةَ الْلِيْ فِيْ ايْدِيَ حْياللَّهُ كَامَ مْلِّلِّيْ



بِسَمِّيَ وِبْصَلِّي


بِصَيْب بِيْهَا .. أَبَاتْشِيَ


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


إِيَزِيْسْ



نَفْسِيْ أَنَام فَينَكْ؟


يَا امَّ الْرِمُوِش عَنْقَرَيبْ


(الْعَنْقَرَيبْ سَرِيْرِ يَصْنَعُهُ اهْلِ الْنَّوْبَةِ مِنْ الْجَرِيْدِ)


مَاتَدمَعِيش عِيْنُكَ


الْفَرَح جَايْ عَنْ قَرِيْب


إِيَزِيْسْ


إِزَايْ بْتَتحمّلَ؟؟


أَنْسَاهَا .. وِتْجِيِني ..


أَسْقِيَ بَنَاتِ الْدُّنْيَا إِلَاهَا


وَلَمَّا الْعَطَشِ يَكْوِيْنِيْ أْلقَّاهَا


هِيَ الَّلِيْ تَسْقِيَنِي


تَهْدِيْنِيْ يَوْمَ وَرَدَةُ


أُدِّيَهَا لِفُلَانَةَ


تَجْرِيَ عَلَىَ حُضْنِيَ احكِيْلَهَا عَنْ نَانَا


إِزَايْ بْتَتحمّلَ؟


غَمَزَ الْبَنَاتِ واوْعر مِنْ غَمَزِهُمْ رَدِّيَ


جَايَانِيّ مَلْهُوُفَةٌ مَا تَلَاقَيَ غَيْرَ صَدِّيْ


أَحْزَنَ فِيْ أَحْضَانِهَا وَافْرَحْ هنَاكَ وَحْدِيْ


يَا امَّ الْقَلِيب اتَخَلّقَ مَاعْرَفْشِ غَيْرَ يِّدِّيّ


يَا امَّ الْفُؤَادُ وَلَّاد


مَعْرَفْشِ غَيْرَ يَعْشَقُ


الْصَّبْرِ عدِّىَ وَزَادَ


يَا قَلْبِهَا الْمتِقَادِ


مَا عرِفَتْ يَوْمِ تزْهَقُ


كَانَتْ بِتِلْبِس لِيَ اجَمَل فَسَاتِيْنْهَا


تَرْمِيْ فً صَحَارِيّا أُفْتَن بَسَاتِيْنْهَا


تِدْمَعْ رَيَّاحِيْنْهَا


وَلَا قَلْبِيْ يَوْمَ يشْفِقْ


وَإِزَاي بْتَتحمّلَ ؟؟؟


كُتُرْ الْكَلَامِ عَنِّيْ بِحَكَاوِيّ وَانَا غَايِبْ


الْلَّيْلَةِ كَانَ سَهْرَانَ


الْلَّيْلَةِ كَانَ سَكْرَانَ


الْلَّيْلَةِ كَانَ عَاشِقُ وَاللَّيْلَةِ كَانَ دَايِبَ


يَا امَّ الْرِمِوِشِ طَايشَةً وَامِّ الْعُيُوْنِ لَامَّةٍ


حُضنِكِ مَا حَيَسَعَنِيش انَا بَلْوتِيّ طَامَّةٌ


ارْبَعَ سِنِيْنَ يَا هَوَا مِلْكِيَّتِي عَامَّةً


كُلِّ الْبِنَات اتلْبْنُوا بِيَا وَتَفُوْنِيّ


وَرسْمُوْنِيّ خَرُوْفٍ مَعْلُوْفٍ وَسِمِعُوا قَصَايِدْي وَابْتَسَمَوُا وَصِحِيم بَدْرِيَّ يَوْمَ الْعِيْدِ وْدْبِّحُوْنِيّ


بِقَالِيْ يِيّجِي ارْبَعَ سِنِيْنَ مِسْمَارٍ فِيْ غِيَطْ شَوَاكِيْشْ


دَقُّوْا عَلَىَ رَاسِيْ لَكِنْ مثْبْتُونِيش


يَوْمَ الْتَقَيْ مَرْسَى وَسِنِين يَاخُدْنِي الْطَّيْشِ


كُلِّ الْالَمْ فِيَّا وْمُشْ قَادِرْ اتْأَلِّمْ


وَبَتصَّعْبيّ عَلَيَّا وَمِشْ بِقَدَر اتَكَلَّمَ


انَا نَفْسِيْ بَسّ افْهَمْ


كُلِّ الْبَلَاوِيِّ دِيَا ازّايْ مابَعَدوْكِيش


سَامِحِينِيْ لِمَا اغْلِطُ


وَانَا تَانِّي رَايِحْ اغْلِطُ لَجَلٍ تِسَامِحْيْنِيّ


احْلَى مَا فِيْ التَّوَهَانْ اوَّلَ مَا بَاجِيْ اوْصَلْ وَاحْلَىْ مَا فِيْ الْاحْزَانِ انَّكَ تِضِّمَيْنِيَّ


يَا مَسْكِنَانِيّ ضُلُوْعِ


جُوَّاكَيْ رَاحَ وَبَرَاحِ


مَا بَيَنَلُهَاشِيّ رُجُوْعِ


شَكْلِيّ حامُوّتِ سَوَّاحْ


كَانَ نَفْسِيْ فِيْكِيْ زَمَانٌ أَيَّاميّهَا كَانَ لِيَ قَلْبٌ


كَانَتْ الْحَيَاةُ خَضِرا


الْنَّخْلَة وَالْبَقَرَةُ


وَالْقَلْب طِيْن ابْيَضَّ بْيْنَامْ عَلَىَ الْقُرْآَنِ وَبِيِصْحَى وَقْتِ الْحَلْبَ


ايامِيُّهَا كَانَ لِيَ قَلْب


ايَهّ الْلِيْ قَلْب الْنُّوْر ضَلَمَّةُ وَلَيْل رّاسِيّ؟


واشْمَعْنّىْ فَوْقَ رَاسِيْ يحِلَّا الْعَذَابِ وَالْقَلْب؟


واشْمَعْنّىْ سَابُوا الْنَّاسِ بِقُلُوْبِ خَضَارِ وَعَمَّار ؟ وَفِّ قَلْبِيْ نِزْلَوْا سَلْبِ ؟


انَا اوَّلُ الْلِيْ اتَصَلَّبُ بَسّ الْتَّارِيْخِ كَدَابِ مَافهَمّشِ مَعْنَى الْصَّلْب


رَكَعُوْا الْبَنَاتِ لَيا وَاتَنُوا قُدَّامِيْ


وَفِيْ حَفَلَ اعْدَّامِيّ


ضَّحِكُوَا وَقَالُوْا كَلْبُ


انَتي الْلِيْ دَمّعِتِي


جُمْعَتِيّ جِسْمَانِيٌّ مِنْ مَمْلَكَةِ ايَزُوْرِيْسَ


وَيَا رِيَتْ مَا جَمْعَتِيّ


طِب كُنْتِي سِبْتِيْنِيّ ادْخُل هِنَا غَزْوَةِ وَاعْمَلْ هِنَا هُدْنَةٌ


وَمَا دُمْتُ انَا مَيِّت ايَهّ تِفْرِقْ الدفْنّةً؟


مَا الْبَحْرِ رَاحَ يَسْبِق لَوْ مَهْمَا جَدَّفْنَا


انَتي الْلِيْ بِتعَانْديّ وعَشْمَانَةً فِيْ الْجَنَّةِ


وَالْجَنَّةُ مُشْ لَيا


إِزَايْ بْتَتحمّلَ لَوْم الْصِحَاب فَيَا؟؟


عَلَىَ ايَهّ غَرَامِكِ بِيَهْ؟


دَهْ الْتِّبْن مِنْ تَحَتِيْهُ


بَاقِيْ الْمَاعُوْنَ مَيَّةَ


تَضْحَك عَلَىَ قُوْلِهِمْ وَتَبُص فِيْ الْسَّاعَةِ وَتَقُوْل زَمَانِه صِحِّي



زِيْدِيْ كَمَانٌ نُوْرِكَ يَا امَّ الْجَبِيْنِ الْضَّحِيَ


جَنَّنِّي صَوْتْ حُزْنِكِ إِيَاكِيّ يَوْمَ تَفْرَحِيْ


لَا الْفَرْحَةُ تَسْرِقْنَا



لَا انَا حِمْلُ مَهْرُكِ ودَهِبكِ وَلَا جَايْ مْعَايَ عَاجِكِ


وَلَا حَمَلَ تَوْبَ مِنْ حَرِيْرَكِ وَلَا مَاسَةِ مِنْ تَاجكِ


دَهْ انَا بِالْكتَيّرِ حَاجَجَ مِنْ وَسَطِ حُجَاجُكَ


جِيّتْ لِكْ فِيْ شَهْرِ حَرَام فمُتَهَدْرَيشُ دَمِيَ


ماتَقْرْبَيشُ مِنِّيْ مَانْتِيشُ كِفَا هَمِّيْ


وَلِّيِ لْحَجَاجِكِ يَا امَّ الْجَبِيْنِ عَرَفَاتٍ


حُبَّكَ كَمَا الْصَّلَوَاتِ وَالْقِبْلَةَ مُشْ يَمِّي


يَا مَعَلْمَانِيّ الْهَوَا وَمَسْكِنّةً الْتَّبَارِيْحِ


حُبِّكَ نَّخِيْلٍ طَارَحْ مَيهزّهُوّشِ الرِّيَحُ


ارْمِيَ الْحَجَرَ جَارِحْ تُنْزِلُ رَطْبٍ مْجَارِيْح


إِزَايْ بْتِتْكَسَّرْ اشَوَاكِيّ جُوَّاكَيْ


ابْكِيَ عَلَىَ صَدْرِكَ الْقَى الْبُكَا تَّفَارِيحُ


إِزَايْ بْتِتْغَيَّرْ دُنْيَايَا جُوَّايَا اوَّلَ مَا اكُوْنُ جَنْبِكَ


وَإِزَاي يَجِيْلَكْ صَبَرَ تنَشَّفِي بُكَايَا وَالذَّنْبُ مُشْ ذَنْبِكَ


انَا الْاعْمَى


جَفَانِيْ الْحُبِّ وَنَسِيْتُهُ عَلَىَ ايْدِيْنْ الْلّيْ تَتَسَمَّى مَا تَتَسَمَّى


قَطَعَ رّاسِيّ عَلَىَ خَوَّانةً وَلَا كَبَّرَ وَلَا سَمَّىَ


وَلَا سَابْنِيّ امُوَتْ مَسْتُوْرْ وَلَمَّ عَلَيَّا مَيِّت لَمَّةُ


وَذَنْبُكَ ايَهّ بَقِيَّةُ السِّكَّةِ تَقْضِيَهَا بِعَجُوزٍ اعْمَى؟


انَا الْلِّيْ الْنَّاسِ بتَخْشَانِيّ هَوَا وَمَنْظَر


هُمُوْم الْدُّنْيَا خَاشَانِيّ وبتْمَنْظُرِ


وَعَايَشَ عِيْشَةٍ خْشَانِيّ وِبِتَغنْدّرِ


وَبِتَلكِلكِ فِيْ حِضْنِ الْلَّيْلِ سُكَّيْتيِ


عَوَاصِفِيُّ فَوْقَ حُدُوْدِ وَصْفَيْ


وَبَابُكَ صَعْبٌ يَتَحَمَّلُ عَوَاصِفي مهِمَّا سَّكِيَّتِيّ


انَا الْمَدْبُوحْ وَلَمَّا تَقُوْلُ لِيَ حَبّيْتَكْ بِحِسٍّ دِمَاغِيٌ وَاكْلِانِيَ


ارُدّ بّايَهُ عَلَىَ بُنَيَّةُ فِيْ كُلِّ كِيَانِهَا شَايْلَانِيّ



انَا الْمُجْرِمُ وَانَا الْقَاسِيْ وَانَا الْلِيْ نَسِيْتُهَا مَيِّت مَرَّة مَا نَسِيْتَنِي


وَمِشْيَتِهَا فِيْ دُرُوْب مُرَّة مَا مَلَّتْنِي


وَدَاسَتْ عَ الْطَّرِيْقْ حَافِيِةُ وسَلْتَنِيّ


وِصْحِيتْ بَدْرِيَّ وَقْتٍ الْفَجْرِ صَلْتَنِيّ


ارِدَ بّايَهُ؟


وَقُلْبَهَا سَابْهَا فِيْ مَتَاهَةٍ


قَلِيْلٌ الْاصْلُ غَيَاهَا


وَقَلْبِيْ الْتَّانِيِّ قَسَانِيّ وَقَلَّ بِاصْلِهِ وَيَّاهَا


غَرَامِكِ يَا امَّ طَيْفٌ مخْمَلِ بَيتجمّلَ


وَيَفْرِش صَدْرِيْ بِالْعَنْبَرِ وَبِالمحمّلَ


انَا الْمَعْشُوقُ يَا كِلْ الْعَاشِقِيْنَ غَيِّرُوْا


تُحِبُّوْا شَيْءٍ جَمِيْلٍ طَبْعَا لَكِنْ تَتُحِبُوا دَهْ الْاجَمَلَ


حَبِيْبَتِيْ احْلَىُ مِنْ شِعْرِيَ وَاحْلَىْ مْ الْحُرُوْفْ كُمَّلُ


وَلَا بِتُهْجُر وَلَا بْتُغْدَرْ وَلَا بِظُلْمِهَا تِتَمَلْمَل


لَكِنِّيْ فِيْ حَيْرَتِيْ بَسْتَغْرّبُ


انَا ازّايْ مُشْ بِغَنِيٍّ لَهَا ؟


وَهِيَ ازّايْ بْتَتُحمّلَ؟



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


عَبَّرُوْا الْرِّجَال



عَبَّرُوْا الْرِّجَال الْقَنَال


وَالْنَّصْر مِش سَاهِل


وَالْدَّم ع الْرَّمْل سَال


وَالْغَالِيَة تِّسْتَاهِل



عَبَّرُوْا الْرِّجَال صَايْمِيِّن


حَالِفِيْن يَمِيْن الْنَّصْر


وَحَيَاة صَلَاح الْدِّيْن لَنُصَلِّي فِيْكِي الْعَصْر




أَمَّا الْيَهُوْد مَجَانِيْن


مَالقُوّش مَكَان غَيْر مِصْر ؟!



إتَظّبِطُوا ظَبِطّة تَمَام


وَالْعَلَقَة كَانَت مَوْت


وْأُهُو طَلَّعُوا بَس كَلَام


واخَدِيْنا قَال بَالَصُّوْت


وَكُل يَوْم حَالَة وَقُوَّالِة وَقُوَّالِة


إِعْلَام وكَدب وَزَيْف


لِمَا إنْتُوْا رِجَّالَة بِنِيْتُوا لِيَه بَارْلِيْف ؟!



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نَانَا


هَذَا الْحُلْمُ الْاحَدُ الْصَّمَدُ الْسَّاكِنِ فِيَّا


مازِلتُ وَبِرَغْمِ الثَّوْرَةِ تَحِكْمَنِي حُكْما مَلَكيّاً


نَانَا الْبِتَّ الدَوَشَة الِظيطَة


الْمَغْرِبِ تَنَزَّلُ فِيْ الاسْتَادِ انَا كُنْتُ دُهْلَ صُغِيْرٍ لِسُّةِ


بِسَّرِح شَعْرِيَ مَنْ الْضُّهْرِيَة


وَشَايِفْ شَعْرهَا نَازِل يَدْلَعْ عَلَىَ خَدِّهَا


الَمَكُوَّةِ البايَظَة كَأَنَّهَا عَارْفهْ مَعَادِيْ مَعَاهَا اشْتَغَلَتْ وَحْدَهَا


فِرِحتْ بِيَّا سَلَالِمِ بِيْتنَا وَانَا نَازِل بْتّنَطط فَرحَة


قَلعَتْ عَنْهَا حِجَاب الْطَّرْحَة وَقعَدْت تِدَّعِيَ


شَم الْمَدْخَل رِيحَتِيّ عِرِّفْنِيْ


غَمّزلّيّ بِعَيْنَيْه عِرَفْتُهُ كَشَفَنِي كَسُفْنِيّ


ضَرَبَتْهُ فِيْ عَيْنُهُ وَطِرْت


زَعَقَ فَيَا وّقّالّيّ هتَفَضّل بَرْضُهْ صٌغِيْرَ مهِمّا كَبرَتْ


مَدْخَلَ الْلِيْ مرَبِّيَنَّيْ كَانَ دَايْما عَايِشْ وَيَايَا


كَانَ يَسْهَرُ فِيْ الامْتِحَانَاتِ وَيُوَصَّلْنا لِغَايَة الْلَّجْنَةِ وَيْسْتِنَانَا


وَالْمَرَادِيّ قَاللِيْ امَانَة امَانَة


يَارَايِح لَتِسْلِم عَلَىَ نَانَا


اصْحَابيْ عَايْزِنِّي اوَصْفَهَا


وَانَا مِشْ لَاقِيَ فِيْ وَصْفِهَا زَيّ


شَعْرَهَا اسْوَدَ لَا مُشْ اسْوَدَّ


شَعْرَهَا نَاعِمٌ لامُشِ نَاعِمٌ


شَعْرَهَا زَيّ الْلِيْ مَلْوَشْ زَيّ


اسْمَهَا نَانَا وَسَاكِنِه وَرِيْدِيّ


بَسّ الْنَّاسِ بِيَقُولُوَا عَلَيْهَا سَاكِنه مَعَانا فِيْ نَفْسِ الْحَيِّ


مَشْيِهَا زَيّ غَرِيْرُ الْمَيِّ


رِمْشُهَا زَيّ جَدْايِلْ ضَيِّ


قدّهَا مِنْ الْنَّوْع الْوَحْدَانِيّ الْلِيْ مَلْوَشْ خَيْ


نَانَا كَانَتْ لِمَا بِتّضَحّك يحِلَّا فِيْ عَيْنَيِ الْعُمْرَ الْجَيْ


كَانَتْ لِمَا بْتِجْرَحِ قَلْبِيْ تِحَلَّىْ لِقَلْبِيْ قَوْلَةً ايً


قَالَ وُصْحَابِيْ بِيَقُولُوَا اوَصْفَهَا


طَبّ وَالْلَّهُ نَفْسِيْ اوَصْفَهَا


بَسّ هاتُوْليّ فِيْ وَصْفِهَا زَيّ




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


للأمانه منقول





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abdo4english.egyptfree.net
 
قصائد هشام الجخ مكتوبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عبده لتعلم الإنجليزية والكمبيوتر  :: قسم الشعر والأدب العربى-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: